Ads 468x60px

الثلاثاء، 25 مارس، 2014

اجمد نكته سمعها الرئيس السادات


يحكي ان السادات طلب من انيس منصور انه يقوله اخر نكته اتقالت عنه :


كان بغبغان يوميا يدخل الكنيسه و ينقر في احد الايقونات فتضايق القسيس كثيرا. ، و اخيرا فكر ان يضع بجانب الايقونه كاس خمر و طبق جمبري فجاء البغيغان كعادته و بعد ان نقر في الايقونه هجم ع الجمبري و اكله ثم شرب كاس الخمر فسكر فمسكه القسيس. و قاله انا عايز اعرف ملتك ايه ؟؟. فالاقباط لا يفعلون فعلتك و المسلمون لا يسكرون في رمضان و اليهود لا ياكلون الجمبري فرد البغبان و قال : منوووفي و السادات سعتها ممسكش نفسه من الضحك


أنا بطل قصه حياتي

هل نحن نعيش من اجل اهداف نحددها .... ام ان الاهداف هي التي تحركنا

هذه هي عبثيه الحياه , تبدأ من دخولنا لكليه لا نرغم فيها نتيجه منظومه تعليميه فاشله , و من ثم لعمل ليس من اختصاص الكليه !!!! ... متجاهلين مواهبنا و اماكن نقاط القوه في شخصيتنا .... و لكن سحقا لتلك العبثيه ....سأكون ما اريد انا و ليس ما تريدني الحياه ان اكون ...فهذه حياتي انا و ساحياها انــــا ...فلقد قررت ان العب سيناريو البطوله في قصه حياتي .